تــــــــــــــــــــــازة

الفحص الإلكتروني للسيارات

موضوع يوم تimagesكويني لفائدة المهنيين في قطاع ميكانيك

ورهان على المجتمع المدني لتطوير الكفايات وتحقيق التكوين المستمر

 

                                                                        النادي التازي للصحافة

          في اطار برنامجها السنوي نظمت مؤخرا الجمعية المهنية لأرباب مرائب إصلاح السيارات،يوما تكوينيا نظريا وتقنيا.بمساهمة متخصصين وباحثين في التكنولوجيا الحديثة من الدار البيضاء.الموعد الذي كان بحضور كبير من مهنيي القطاع،تجاوز الطاقة الإستيعابية لقاعة الندوات بغرفة التجارة والصناعة.كان مناسبة للتواصل وطرح اكراهات التكوين والتكوين المستمر،وسبل مواكبة مجال تقني سريع التحول مستفيدا من البحوث العلمية الحقيقية،الدافعة للإقتصاد والإستثمار المنتج للثروة.وبتازة في اطار هيكلة الأنشطة الحرفية والمهنية الفنية،ذات الخدمات التقنية الأكثر ارتباطا باليومي،كما الحال بالنسبة لحرف المكانيك الصناعية.كانت الجهود العمومية محليا ومنذ حوالي العقدين،قد توجهت لإحداث أحياء صناعية في إطارهيكلة حضرية،أكثر انسجاما مع التحولات المجالية.ومن اجل تجميع هذه الحرف وهؤلاء الحرفيين،بواسطة تحفيزات مادية وعقارية.ويسجل أنه رغم كل الاجراءات التدبيرية التي تم اتخادها في الموضوع،وتجاه هذا القطاع الحيوي حرفيا.لاتزال ورشات ومحلات الميكانيك بكل تبعاتها،تتوسط المدينة لها وما عليها من مؤاخدات بيئية وتنظيمية.واذا كانت اكراهات القطاع عدة ومتداخلة،فإن مسألة التكوين والتأهيل المعرفي المهاري.ترتب ضمن راهن التحديات في زمن العولمة والمعلوميات المختبرية والالكترونيك.الأنشطة التي باتت بتحولات سريعة،في علاقتها بالتنافسية العلمية الدقيقة،بالإختراعات والإبتكار الذي يشكل جوهر البحث في المجال العلمي.وعيا بهذا الإشكال في التواصل والتجاوب،مع جديد الإخراجات التي تهم المنتوج الميكانيكي المتدفق من الشمال.وبسبب الحالات التي تطرح والتي كثيرا ما يجد الحرفي الميكانيكي نفسه أمامها،تلك التي تتعلق بأعطاب تقنية تخص السيارات الحديثة الصنع والتي انتهى فيها الآلي الى حد كبير لفائدة الالكتروني المحض والدقيق،الذي ضاق فيه الخناق على الصدفة والخيال،وعلى المبادرة الدمغية بعيدا عن التكوين والفحص ذو الآليات والمعايير الدقيقة العلمية القطاع ومن اجل مواكبة نسبية لما يجري في هذا المجال بالأسواق الدولية،كذلك دعما لإستمرارية حركية القطاع ومعه ما يوفره من فرص للشغل لعدد هائل من الشباب.من اجل كل هذا أقدمت الجمعية المهنية لأرباب مرائب اصلاح السيارات بتازة المدينة،المكون المجتمعي المدني المهني الذي يرأسه السيد الطيب باغوس والذي يشتغل خبيرا في القطاع بالحي الصناعي.أقدمت على تنظيم يوم تواصلي تكويني علمي وتقني،لفائدة حضورمن المستفيدين تجاوز المائتي مهني مكانيكي.الموعد التأطيري تمحور أساسا على مسألة الفحص الإلكتروني للسيارات الحديثة التركيب،والتي باتت تغرق الأسواق المحلية تدريجيا.في أفق الإستعداد للتجاوب مع واقع حال حرفي يحتاج للمواكبة المستمرة،والتمكن من التعامل مع الحالات التي ترد على محلات الإصلاح تجنبا لأي حرج ومن اجل تحقيق جودة الحدمات.وبالنظر لحجم الحضور من الحرفيين الميكانيكيين عن تازة المدينة،والمراكز المجاورة في هذا اليوم التكويني.كذلك نظرا لطبيعة العروض العلمية التقنية التفصيلية في مجال معقد،تقدم بها متخصصون عن الدار البيضاء بالإضافة الى أحد المهندسين من الخارج.تبين أن الجميع بات على وعي بالتحديات المطروحة،وبأهمية التكوين والتكوين المستمر في قطاع سريع التحول،ويظهر أنه على مكونات المجتمع المدني المهني محليا بشراكات مع المؤسسات العمومية والجماعة الحضرية.على كل هؤلاء تعلق الكثير من الآمال لتحقيق مثل هذه المبادرات البناءة،خدمة للإقتصاد والمجتمع وللحرفيين في الميكانيك الفنية والنفعية.لتوفير جودة الخدمات من جهة،ولتأهيل المواطن المغربي تأهيلا حقيقيا أكثر انسجاما مع واقع الحال والتحولات.

                                                                            عبد السلام انويكًة/تازة

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Share on LinkedInEmail this to someone

بواسطة : Azziz_Bakouch

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

Video

مداخلة رئيس فرع تازة في المؤتمر الثاني للهيئة محمد طارق السباعي يكشف عن أكبر ناهبي المال العام في المغرب تحقيق أكبر مشروع في إفريقيا tgv غيرة جاموس لكوبل الفذ وبوتازوت وهابي يدعو على بشار انظر ماذا حدث ذي الكاميرا الخفية ولا بلاش الاحظوا قوة ردة فعل المعتدى عليه مستحيل تصديق ما تشاهده لكنه حقيقة لعوني لشهب وباكوش في المنتدى الجهوي للإعلام الإلكتروني عزيز باكوش في المنتدى الجهوي للإعلام بفاس